السنجاب المعلِّم …!

قرأت مقالة لأخينا أبي عبد العزيز في مدونته [ أماليد ] تحدث فيه عن علاقته بسنجابه الذي لا يملكه ؛ وكيف هو يقف  ويقلب النظر متأملاً في العلاقات بين الأشياء .. و .. امممـ .. لن أحرق حروفه بوصفي الركيك ؛ ولذا فإني أدعوكم لزيارة موضوعه اللطيف – ومدونته عموماً – ولتعيشوا في ثناياها لحظات التأمل !

نبش حديث أبي عبد العزيز عن السنجاب حكاية مدفونة لطالما قرأناها في قصص الأطفال ، كذلك أعاد إلى حاضر ذهني مقاطع فيديو صورتها لسنجاب يقبض ويدّخر عاجلاً .. ليضمن – بعد إذن الله – قوته آجلاً ..

متابعة القراءة

لا ألومه .. ولا ألومك في حبه يا أبا عبد الله !

أبو عبد الله .. سلطان بن عبد الله .. صديق عزيز قديم ، يعلم هو قبل غيره رغم انقطاع العهد أن مكانه عين وخادمته عين ، جمعتني به أول مرة جائزة التفوق على مستوى المنطقة الشرقية في المرحلة الابتدائية ؛ ومن بعدها مضينا سوياً في ميادين الحياة .. حتى في كلية الطب .. كان كرسيه غالباً بجانب كرسيي في قاعاتها ، ثم انفرطت الأيام وودعتها .. ولم أودّعه ، أبو عبد الله – ذاته – كان يعلم بمكان رجلٍ يدعى [ سفر ] في قلبي .. يعلم جيداً كما أن متأثر ومجنون بهذا الرجل ، وكمحبوب مشترك .. وبدون عهود ولا مواثيق .. اتفقتُ وإياه على حب هذا الطهر سفر .. الشيخ سفر .. السِّفر سفر !

أذكر أنه أرسل لي مرة مقالاً في صيد الفوائد ، أرسل رابطه على جوالي ، كان المقال الرائع المؤثر بقلم الأخ أبو معاذ الناصر بعنوان [ أملك نقطة دم تجري في جسد الأسد سفر الحوالي ] .. أبكاني وأبكاهُ .. وأجمعنا على أن لا ننساه ، أذكر جيداً كيف جفت عيني تلك الليلة ، وكيف ظل ذاك الشعور يراودني أياماً متتالية كلّما تذكرت مشاعر أبي معاذ . متابعة القراءة

تعريفات … 3

شعر المأساة :
هو ذاك النوع من الشعر الذي لا يتغنّى به سوى أبناء الأثرياء والملوك !!

الاختبارات :
مقاييس بشرية مهمتها الأولى قياس مدى قدرة المعلم على إعياء الطالب ..

الرجل :
كائن بشري مهمته حل المشاكل خارج البيت .. وافتعالها داخله !

المرأة :
خليط حقيقته مكوّنة من شقين .. [ مرّ ] و [ آه ]
متابعة القراءة

دوامة تخبط !

أصبحنا اليوم على شمس ساطعة .. تلتها غيوم ركامية .. ثم مطر غزير منهمر .. ثم ثلج .. ثم الشمس مرة أخرى .. ثم مطر .. وهكذا ، الجو جنوب لندن متقلب بشكل غريب .. تماماً كقرارات الحكومة الكويتية الأخيرة المتعلقة بالشيخ العريفي ، الفرق الوحيد والجوهري هو أن لله حكمة في تصريف الكون .. أما الحكومة الكويتية فلا تعدو كونها في دوامة تخبط !

وسلّم واسلم يا شيخ أبو عبد الرحمن ..

من يحمي حقوقي خارج بلدي !!؟

عزيزي المسافر .. أن تكون مواطناً سعودياً مسافراً إلى الولايات المتحدة – وربما في القريب العاجل إلى أوربا ! – فإن عليك التقيّد بالإجراءات التالية قبل دخول الطائرة الأجواء الأمريكية بساعة : ممنوع تغطية وجهك ببطانية للنوم .. ممنوع تناول شيء من الحقيبة اليدوية أو فتح الأدراح العلوية .. ممنوع من الذهاب لدورة المياه . متابعة القراءة

تعريفات … 2

الماء :
أثمن مادة يحتاجها الإنسان ليعيش حياته برغم أنه يباع بأرخص الأثمان .

السيارة :
أداة بشرية اخترعها الإنسان ليقوم من خلالها بإيصال المرأة إلى السوق ..

اللعبة :
شيء نأتي به لأطفالنا لينفسّوا فيها ما يجدونه من تسلط عليهم ..
متابعة القراءة

جورج جالوي … وغزّة !

جورج جالوي [ George Galloway ] .. اسم لامع في سماء السياسة البريطانية ، يُعد من أشهر النواب البريطانيين والمخضرمين في البرلمان البريطاني .. ولأكون دقيقاً .. هو عضو في مجلس العموم البريطاني [ The House of Commons ] منذ عام 1987 م عن حزب العمال البريطاني حسب علمي ، إيرلندي الأصل .. اسكتلندي المنشأ .. كاثوليكي متحدر من اسرة متدينة ، يعيش – حسب علمي – في لندن ، هذا التنوع في في شخصيته أكسبه مرونة في فهم الآخرين برأيي مما جعله أكثر انفتاحاً وفهماً للقضايا الدولية عموماً كونه رئيساً للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني ، واهتماماً ونصرة للقضية الفلسطينية منذ عام 1974 م حينما دعم مجلس بلدية دندي – وكان عمره حينها 20 عاماً تقريباً – في قرار رفع العلم الفلسطيني فوق مبني البلدية بعد مشروع توأمة بين مدينتي دندي ونابلس ، وشارك مع زميله الصحفي المعروف روبرت فيسك [ Robert Fisk ] – والذي سأتحدث عنه يوماً ما – في إنشاء جبهة لمساندة جنوب لبنان في الثمانينات إبان الحرب الصهيونية حينها !

جالوي أيضاً كاتب أسبوعي في صحيفة الديلي ريكورد [ Daily Record ] ، له موقف مناهض للحرب على العراق .. كما أنه يُعتبر من أوائل المتصدين للوبي الإسرائيلي في المؤسسات البريطانية .. لمنع السيطرة الصهيونية قدر الإمكان على صناعة القرار البريطاني . متابعة القراءة

تعريفات … 1

الدول العربية :
على غرار ما قال رئيس المكسيك ؛ هي دول مسكينة ابتعدت عن الله في سبيل القرب من الولايات المتحدة !

الطبل :
شيء يصدر ضجيجاً وجلبة رغم أنه مجوف من الداخل ؛ تماماً كالصحافي العربي .

آداب الحوار :
هي أكثر الأداب التي يتحدث عنها من لا يحسنها ؛ حتى إنك لتجد مقدمي ندواتها يقاطع بعضهم بعضاً .
متابعة القراءة

تعريفات بنكهة خاصة ..

إن [ نظرتنا ] للأمور حولنا وطريقة تحليلها وكيفية التعاطي معها [ تختلف ] ؛ من مجتمعٍ إلى مجتمع .. ومن أسرةٍ إلى أسرة .. ومن فردٍ إلى فرد .. بل ومن عينٍ إلى عين أخرى ! جرب أن تقفل عينك اليمنى لترى الأشياء من حولك بالعين اليسرى ثم اعكس العملية ؛ وتأمل الفرق بين الأشياء من حولك وأبعادها ، وحتى طرائق سقوط الضوء عليه وما تراه وما لا تراه منها .

وما دمنا في ميدان تجربة واختبار للحياة ، وما دامت نظرتنا لوقائع الأيام حولنا لا تعدو كونها نظرة خاصة ؛ تنبع من وجهة النظر الشخصية والغير مصادمة للمسلّمات العقدية والشرعية في ديننا ، فإن [ لنا الحق ] في تعريف الأشياء كيفما نشاء ؛ بطريقة علمية أو لغوية أو فلسفية أو حتى ساخرة !

في هذا التصنيف .. مكانٌ لنعريف الأشياء من حولي بـ[ طريقتي الخاصة ] .. وبـ[ حروفي البسيطة ] .. وبما آتاني الله من عقل أستنتج به وأنطق به الذات واصفاً ، ما أود أن أؤكده أنه ليس وليد اللحظة ؛ بل هو جمعٌ لما كتبته في أماكن متفرقه ، ولربما يحوي تعريفات ساخرة/حادة/فكاهية ؛ فأودّ إمرار الأمر دون حساسية ^_^

وشكراً !

هكذا ببساطة ..

هناك أمور مسلمة .. لا نقاش فيها .. لا اختلاف .. لا قناعات .. من يتحدث عن رأي آخر فيها أحمق سفيه لا يُعتد برأيه ، منها – على سبيل المثال – قضية الوجود وكوني وإياك أشياء موجودة ، كذلك من الأمور المسلمة – لكل من هو مسلم – أن لا منهج صواب إلا الإسلام قطعياً .. ولا حكم إلا لله [ إن الحكم إلا الله ] ، لا ليبرالية .. لا علمانية .. لا إشتراكية  .. لا رأس مالية ، الإسلام .. والإسلام فقط هو المنهج الصحيح كمسلّمة من مسلّمات الكون حولنا ..

في هذا المنهج الإسلامي .. لك قناعاتك .. لك أفكارك .. لك كل شيء .. إلا أن تعبر خطاً أحمر من خطوط التشريع وضروراته ، صدقوني .. الأمر هكذا ببساطة دون مصطلحات عبيطة مختومة بياء مشددة ملصوقة بتاة مربوطة !