مشروع زكاة الأراضي وشكوك مشروعة

موضوع فرض الزكاة على شيء أو عدم فرضها، هي مسألة شرعية صرفة؛ ولذا فليس من حسن التدين ولا من احترامي لذاتي أن أتطرّق لمناقشة موضوع الزكاة ومصارفها لعدم تخصّصي واطلاعي الكافي على هذا الباب. ورحم الله امرءًا عرف قدر نفسه. لكني أريد أن أكون صريحًا قليلًا وأقول إن البعد الحقيقي لكل الجلبة حول زكاة الأراضي هو بالدرجة الأولى ليس بعدًا ينتهي بأفق شرعي.

قراءتي التي يجب أن أكون فيها واضحًا من البداية أنّ الغرض الخفي من كل تلك الجلبة هو استخدام الزكاة كأداة ضريبية مثلها مثل أي ضريبة تُفرض في النظام الاقتصادي لإعادة التوازن المالي أو توزيع الثروة أو غيرها من الأغراض، وهذا الموضوع أيضًا -أعني استخدام الزكاة كأداة ضريبية- موضوع شرعيّ لا أحسنه ولن أتطرّق إليه. ما أريد مناقشته هو جدوى فرض ضريبة على الأراضي في واقع مشابهٍ للواقع السعودي. وأتمنى ممّن يدفعون بهذا الاتجاه التصريح ودخول الموضوع من هذا الباب -أعني الباب الضريبي- حتى نخرج من المناقشة الشرعية (هل يصح فرض الزكاة أو لا يصح) والتي هي في نظري مجرد كليشة استُنزفت فيها جهود النقاش؛ إذ لو استقرّ الرأي على تحريم أخذ الزكاة لَطرق دعاة محاربة “احتكار” الأراضي بابًا آخر له مسمّى مختلف ليؤدي نفس الدور.  متابعة القراءة