الدين والاستقلالية

دار حوار صغير مرة ابتدأه أستاذي في فلسفة القانون يقول: أتساءل ما أهمية وجود الإله والدين !؟ كل ما علينا هو تحفيز الأخلاق وتفعيل الاستقلالية ، أجبته أن الله يضع لنا القيم العليا .. والدين يحول تلك القيم إلى ممارسات إلزامية في المجتمع .. تقع إلزاميتها أخلاقياً على الفرد دون أن يفرضها عليها أحد -ما دامت لا تتعداه إلى حق غيره- ، وبدون ثبات القيم التي تستمد قدسيتها من الله .. وواقعية الدين الذين يكتسب منطقيته من وحدة الخالق والمُشرّع ؛ تتطور الأخلاق وتتبدل !

أجابني : إذاً الدين يقتل استقلالية الإنسان بجعله غير مختار .. يصبح آلة تتنفس وتأكل وتنام وتتزوج أربع نساء (قالها وهو يضحك) ، قلت له بأن الحقيقة هي عكس ذلك تماماً .. فالدين يُفعّل الاستقلالية من حيث أنه يُعرَّف الصواب والخطأ ثم يتركك لتقرر ما إذا كنت ستختار ذلك أم لا .. دون إلزام جبري ، متابعة قراءة الدين والاستقلالية