كل عام وأنتم بخير ^_^

أحب العيد .. أحبه قريباً من الأهل والزملاء ، لا أسطيع وصف الحزن الذي يمكن أن يغشاني .. أو الذي ألمّ بي البارحة رغم أنها ليلة عرفة وليست ليلة العيد لبعدي عن بيت العائلة ، كنت أقنع نفسي أن السهر الذي عشته حتى الفجر كان لغرض الدراسة والمذاكرة ، الحقيقة أنك تستطيع أن تكذب على كل من حولك .. بلا استثناء .. تستطيع أن تزور الحقيقة سواء لأسباب تزعم أنها وجيهة أو لأسباب عليها علامة استفهام ؛ إلا أنك لا تستطيع أبداً أن تخدع نفسك .. أبداً !

عندما أفكر بصوتٍ عالٍ قليلاً .. هل العيد حقاً محزن بعيداً عن الأهل ؟ أزعم أنه كذلك ، ولكني أزعم أيضاً أن الإنسان مخلوق يستطيع التكيف مع محيطه والانسجام معه لدرجة تبهر علماء النفس والاجتماع .. متى ما أراد الإنسان أن يخرج من ربقة الحزن التي يشنق بها نفسه ، ولذا فإن باستطاعة الغريب – كما أرى وأعيش – أن يقهر ظروفه ويستمتع ويعيش لحظته السعيدة بكل تفاصيلها .

مرة أخرى .. لمَ الحزن إذاً ؟ لا أنفك أزعم أن الحزن في هذه الظروف ليس نابعاً من النفس الأنانية التي تأبه لمكوناتها فقط ، لها أن تجد ما يبهجها إن هي شاءت ، إنما أتوق لمشاركة لحظة البهجة في مجتمع أنا أحد صنّاعها فيه .. ولو لم يكن إلاّ هما جمهور ابتهاجي ، وأتشوّق لالتفاتات تسترق النظر بخفةٍ .. ولأعين صغيرة تتقافز من فرط الفرحة بالعيد ، وأعيش آملاً لحظات أشعر فيها بالارتواء مما أذوقه من لحظات تنضح بالسعادة فيمن حولي فتتلقى نفسي ذلك بالرضى .

ليست المسألة تعاسة داخلية يعيشها الغريب في داخل روحه مصدرها كآبته ، إن هي إلا الافتقار للشعور بأن من تحبهم قد غُمروا بالبهجة والسعادة والفرح ، هي الرغبة الحقيقة بأن تكون جزءاً من فرحتهم .. وإن كانوا بالضرورة جزءاً من فرحتك ، وعندما تفتقد ذلك ولا تشعر به .. يكون للحزن بيت في قلبك .. أنت سيده التعيس .

الغصة التي يجدها المحب الغريب تتحشرج في أعلى حلقة تذوب .. تذوب تماماً .. عندما يسمع ضحكات أحبته ، والصور المبعثرة والمنثورة باشتياق في زوايا الذاكرة .. تعود لترتب نفسها بشكل بديع في أرشيف الذكريات الجميلة .. عندما تتقابل عيون المشتاقين وهي مبتسمة ، حتى الليالي الطويلة الباردة المشحونة شجناً وذكرى .. سترجع ليالي صيفية دافئة ولو غطاها الوشاح الأبيض !

إلى جميع الأحبة .. والزملاء ،
كونوا سعداء في هذا العيد .. لأكون سعيداً ،
عيدكم مبارك .. وكل عام وأنتم بخير وبهجة وأنس وسعادة !!

نُشرت بواسطة

يحيى السليم

مسلم .. متخصص في القانون الانجليزي والدراسات الدولية (العلوم السياسية) ، باحث ومهتم بمباحث فلسفة القانون والنظريات السياسية والقانون الدستوري الإسلامي والانجليزي .

3 thoughts on “كل عام وأنتم بخير ^_^”

  1. أشوفك تكم عن العيون واجد .. شكلك مشتاق لعيون الخرفان ..

    كل عام وانت بخير وتقبل الله منا ومنك صالح الاعمال ..

    واخيرا نبي ناكل كبدة ام يحيى .. اللي هي مثل تسبدك ..

  2. بكل تأكيد فالعيد لا طعم له بدون وجود الأهل والاحباب 🙁 .. عاصرت تلك الفترة مرة في حياتي وكانت مؤلمه بعض الشئ .. حاول أن تُبهج نفسك بمن هم حولك من الاصدقاء وإن شاء الله في الأعوام القادمة تكون بالقرب مع من تحب 🙂 ..

    كل عام وانت بخير يا صديقي 🙂 ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *