وايم الله .. لَعذابـات الدنيا وأهوالها وهمومها وغمومها وأشواكها ومصائبها ، وكل ما فيها مما يكدر الخاطر ويوجع الفؤاد ، ليتضاءل ويتناهى صِغراً ويمحى لكأنه لم يمر بالإنسان قط .. حين يُقال (ادخلوها بسلامٍ آمنين).

وايم الله .. لَمتع الدنيا ولذاتها وأفراحها وأنسها وبهجتها وشهواتها وسرورها ، وكل ما فيها مما يضحك المهجة ويُفرح القلب ، ليتلاشى تماماً من الشعور لكأنه لم يمر بالإنسان قط .. حين ينادى (اخسؤوا فيها ولا تكلمون).

 

عفوك اللهم !

من أنا؟

يحيى السليم

مسلم .. متخصص في القانون الانجليزي والدراسات الدولية (العلوم السياسية) ، باحث ومهتم بمباحث فلسفة القانون والنظريات السياسية والقانون الدستوري الإسلامي والانجليزي .

أضف تعليقاً