مواساة حبيب …

 
كلمات بعثتها إلى عزيز على القلب أصيب بمصيبة ،
ولم أجد بداً من مواساته .. فقلتُ :
 
لئن كان جُرحٌ في الفؤاد أصابكم …
فجرحكم جرحي وإن كان نائيا !!!
 
وإن كانت الآلام تسقي عروقكم …
فحزني لبلواكم يروّي عظاميا !!!
 
ووالله لو كانت حروفي تسركم …
لسطّرت أبياتي طبيباً مداويـا !!!
 
ولو كانت الدعْوات تشفي صدوركم …
لأفنيت حبري في بيان دعائيا !!!
 
ألا فاتركوا همّاً وسيروا بعزّة …
فمثلكمُ يهوى بلوغ المعاليـا !!!
 

نُشرت بواسطة

يحيى السليم

مسلم .. متخصص في القانون الانجليزي والدراسات الدولية (العلوم السياسية) ، باحث ومهتم بمباحث فلسفة القانون والنظريات السياسية والقانون الدستوري الإسلامي والانجليزي .

11 thoughts on “مواساة حبيب …”

  1. ووالله لو كانت حروفي تسركم …
    لسطّرت أبياتي طبيباً مداويـا !!!

    أبيات عظيمه..!!

    مبـدع كما عهدناك أخي الفاضل,,

    وبانتظار المزيد من ابداعاتك الشعريه,,

    أختكم..

  2. ما أرقه من احساس أيا أخي الشاعر ..
    رائعة بحق ..!

    وإن كانت الآلام تسقي عروقكم …
    فحزني لبلواكم يروّي عظاميا !!!

    اسرتني هذه الحروف ..!

  3. يا يحيى

    شعرك في غاية الجمال

    ولكن انتبه لمثل هذا

    ولو كانت الدعْوات تشفي صدوركم …

    لعلك تستبدل ولو .. بـ وإن .. ثم تنظر ما يوافقها في عجز البيت

    أخشى أن يكون هذا فيه تجاوز شرعي

    والله أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *