كل عام وأنتم بخير ^_^

أحب العيد .. أحبه قريباً من الأهل والزملاء ، لا أسطيع وصف الحزن الذي يمكن أن يغشاني .. أو الذي ألمّ بي البارحة رغم أنها ليلة عرفة وليست ليلة العيد لبعدي عن بيت العائلة ، كنت أقنع نفسي أن السهر الذي عشته حتى الفجر كان لغرض الدراسة والمذاكرة ، الحقيقة أنك تستطيع أن تكذب على كل من حولك .. بلا استثناء .. تستطيع أن تزور الحقيقة سواء لأسباب تزعم أنها وجيهة أو لأسباب عليها علامة استفهام ؛ إلا أنك لا تستطيع أبداً أن تخدع نفسك .. أبداً !

عندما أفكر بصوتٍ عالٍ قليلاً .. هل العيد حقاً محزن بعيداً عن الأهل ؟ أزعم أنه كذلك ، ولكني أزعم أيضاً أن الإنسان مخلوق يستطيع التكيف مع محيطه والانسجام معه لدرجة تبهر علماء النفس والاجتماع .. متى ما أراد الإنسان أن يخرج من ربقة الحزن التي يشنق بها نفسه ، ولذا فإن باستطاعة الغريب – كما أرى وأعيش – أن يقهر ظروفه ويستمتع ويعيش لحظته السعيدة بكل تفاصيلها .

مرة أخرى .. لمَ الحزن إذاً ؟ لا أنفك أزعم أن الحزن في هذه الظروف ليس نابعاً من النفس الأنانية التي تأبه لمكوناتها فقط ، لها أن تجد ما يبهجها إن هي شاءت ، إنما أتوق لمشاركة لحظة البهجة في مجتمع أنا أحد صنّاعها فيه .. ولو لم يكن إلاّ هما جمهور ابتهاجي ، وأتشوّق لالتفاتات تسترق النظر بخفةٍ .. ولأعين صغيرة تتقافز من فرط الفرحة بالعيد ، وأعيش آملاً لحظات أشعر فيها بالارتواء مما أذوقه من لحظات تنضح بالسعادة فيمن حولي فتتلقى نفسي ذلك بالرضى . متابعة القراءة

سام .. وليام .. شكراً وإن لم تصل !

surrey_uni

مع قدوم العشر المباركة .. أتقدم إليكم جميعاً بخالص التهاني والتبريكات .. ثم إني أسأل الله أن يُبلغني وإياكم عيد الأضحى ونحن في خير حال .. وأن يتقبل من الحجاج حجهم ويغفر لأهل الموقف ويُكرمنا بالوقوف فيه في قادم الأيام .

ورغم أني أعيش في بلد غربة .. لم أكن لأتوقع أن يكون يوم عيد الأضحى أو يوم العيد الكبير – كما يُقال – .. يومَ اختبار ، ففي مساء يوم العيد .. الساعة الخامسة بتوقيت جرينتش .. عليّ أن أقدّم (برزنتيشن) عن حال المرأة السعودية عليه تقييم يُعادل 25% من مجموع درجات المادة الكليّة ، النسبة عالية .. عدا أني مُستمتع ومُتحمس كثيراً لأتحدث في موضوعٍ كهذا ، ولذا قد ضاق صدري كثيراً وددت لو أن الأمور لم تسر على هذا النحو !

لم يكن أمامي إلى أن أتقدم بطلبٍ لتأجيل أو تقديم مادة العرض خاصتي إلى يوم مختلف ، كنتُ خائفاً من أن أسلك هذا المسلك خصوصاً وأن الجميع .. جميع الطلاب .. اعترضوا على تقديم الموعد ساعتين فقط استجابة لرغبة مُدرسة المادة .. القانون ، فماذا سيكون ردهم لي !!؟ متابعة القراءة